علاج الحروق من الدرجة الثانية

علاج الحروق من الدرجة الثانية

WhatsApp-Image-2022-11-10-at-12.19.36.jpeg

Contents

علاج الحروق من الدرجة الثانية

علاج الحروق من الدرجة الثانية
ما هي حروق الدرجة الثانية؟

حروق الدرجة الثانية هي الحروق التي تمتد لتشمل طبقتين من الجلد، الطبقة الخارجية وهي البشرة والطبقة التي تقع مباشرة أسفل طبقة البشرة وهي الأدمة.

وتبدو حروق الدرجة الثانية على هيئة احمرار في الجلد وفقاقيع وبثور ، وقد تترافق الإصابة مع ألم وتورم في المنطقة الحرق.

أنواع الحروق؟

علاج الحروق من الدرجة الثانية تختلف أنواع الحروق باختلاف السبب وهي ليست قاصرة على ملامسة الأسطح الساخنة وبخار الماء فقط كما قد يتبادر إلى الذهن، فهناك أنواع أخرى للحروق مثل:

– الناتجة عن ملامسة الأشياء شديدة البرودة وتسمى “عضة البرد”.

–  الكهربائية التي تنتج عن التعرض لتيار كهربي مما يؤدي لفصل طبقات الجلد.
– الحروق الناتجة عن ملامسة المواد الكيميائية مثل الأحماض والقلويات القوية كالمنظفات.
–  الناتجة عن الاحتكاك والتي غالباً ما تصاحب الإصابة بالسحجات.
– الحروق الناتجة عن الإشعاعات المختلفة وتشمل حروق الشمس، وأجهزة الليزر والعلاج الإشعاعي المستخدم في علاج الأورام.

أسباب حروق الدرجة الثانية؟

في غالبية الحالات يكون سبب حروق الدرجة الثانية هو أحد الأمور الآتية:

التعرض لألسنة النيران.
ملامسة الجلد المباشرة والسريعة لشيء ساخن جدًا.
انسكاب المواد الكيميائية على الجلد.
التعرض للصعقة الكهربائية.
الإصابة بحروق الشمس.
الإصابة بحروق المياه الساخنة.

أعراض الحروق من الدرجة الثانية؟

عند التعرض إلى حرق من هذا النوع يكون الجلد بالغالب رطبًا، وقد تظهر عليه البثور، كما من المرجح أن يترك الحرق في المكان ندبة مزمنة

ألم شديد في مكان الحرق.
حساسية الجلد.
تغير في لون الجلد إلى اللون الأحمر أو اللون الداكن.
وجود جرح رطب وقد ينزف أحياناً.
ظهور الفقاقيع أو البثور..
مضاعفات الحروق من الدرجة الثانية
من الممكن أن تُسبب الحروق أضرارًا أخرى غير تلك التي تُصيب منطقة الحرق، ومنها:

– العدوى الجرثومية

يعمل الجلد كدرع واقٍ من دخول المواد الضارة للجسم، وتضرّ حالة الحرق من الدرجة الثانية هذا الدرع الواقي، لتتسلل الملوثات إلى الجسم، بحيث تُسبب تلوثًا موضعيًا في مكان الحرق، أو أن العدوى قد تكون أكثر خطورة الأمر الذي يُشكل ضررًا على حياة الشخص.

– نقص حجم الدم

قد نخسر بسبب التعرض إلى حروق كمية كبيرة من سوائل الدم، نتيجة لتضرر الأوعية الدموية، وتضرر الجلد الذي يحمينا من تسرب السوائل خارجًا.

من الممكن أن تُسبب هذه الحالة نقصًا في حجم الدم، الأمر الذي يؤدي لانخفاض كمية الدم التي يضخها القلب لبقية أعضاء الجسم، وينجم عنها ضرر شديد.

– انخفاض حرارة الجسم

قد تؤدي الحروق إلى إصابة الجلد لفقدان جزء كبير من حرارة الجسم، وإذا لم يستطع الجسم توفير الحرارة اللازمة من أجل تعويض الحرارة المفقودة عقب هذه الإصابة، فإن درجة حرارة الجسم ستنخفض بشكل يُهدد حياة المصاب بالخطر الحقيقي.

– خلل في الجهاز التنفسي

من الممكن أن يُؤدي استنشاق الهواء الساخن والدخان للإضرار بالجهاز التنفسي، الأمر الذي قد يُلحق ضررًا كبيرًا، ويُسبب مشاكل كثيرة للجهاز التنفسي.

– حدوث الندوب

خلال عملية الشفاء الطبيعي من الحروق قد تظهر في بعض الأحيان ندوب، خصوصًا عندما تكون الأنسجة المتضررة خارجية.
قد تكون هذه الندوب غير لطيفة من الناحية الجمالية، كما أنها من الممكن أن تحد من القدرة على الحركة إذا جاءت فوق أحد مفاصل الجسم.

إن عملية تكوّن الندوب من الممكن أن تحصل في الأنسجة الداخلية أيضًا، حيث من الممكن أن تمر الأنسجة العضلية والوترية بحالة من التندب تُؤدي لتقلصها فتحد من القدرة على الحركة، وحدوث خلل في المفصل نفسه

هل حروق الدرجة الثانية خطيرة؟

قد تكون حروق الدرجة الثانية خطيرة عندما تشمل ما يلي:
مناطق كبيرة من الجسم.
المفاصل أو الوجه أو اليدين.
الأعضاء التناسلية أو الأرداف.
كذلك عندما تحدث في الأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة، مثل من يخضعون للعلاج الكيميائي.

الحروق من الدرجة الأولى والثانية والثالثة

يعتمد الأطباء في علاج الحروق على تخفيف الألم، ثم إزالة الجلد التالف وتنظيف الجرح ومنع العدوى ثم محاولة استعادة أفضل شكل ووظيفة للجزء الذي تعرض للحرق.

ينقسم علاج الحروق إلى عدة مراحل:

1-العلاج الدوائي

ويشمل:تخفيف الألم
منع حدوث الجفاف عن طريق المحاليل.
منع إصابة الجلد بالعدوى.
استخدام مرهم أو كريم فى المنزل

2- العلاج الجراحي ويشمل:

أجهزة التنفس وتستخدم في حالة حروق الوجه الشديدة.
أنابيب الطعام التي تعمل على إيصال الطعام بشكل مباشر للمعدة أو عن طريق الأنف.
عمليات زراعة وترقيع الجلد، ويتم فيها الاستعانة بجلد سليم من المريض لعلاج الندبات.
عمليات التجميل لإزالة آثار الحروق.

3- العلاج الطبيعي:

يهدف إلى استعادة وظيفة المفاصل، حيث يؤدي انكماش الجلد المحروق إلى تثبيت المفاصل وتلف العضلات نتيجة عدم الاستخدام

مراحل شفاء الحروق
تعتمد مراحل شفاء الحروق على عدة عوامل، والتي تحدد مدة الشفاء، وتشمل الآتي:

إذ يوجد 3 أنواع للحروق، وهي:
الدرجة الأولى.
حروق الدرجة الثانية.
الدرجة الثالثة.

بناءً على ذلك يمكن تقسيم مراحل شفاء الحروق كما يأتي:
1. مراحل شفاء الحروق من الدرجة الأولى
في العادة يؤثر هذا النوع من الحروق على الطبقة العليا من الجلد، وتحديدًا في منطقة البشرة السطحية.
عادةً ما تلتئم هذه الحروق في غضون أسبوع، دون أن تترك ندبات على الجلد.
إذا كان الحرق من النوع الخفيف فإنه في العادة لا يحتاج إلى علاج، في حين أنه قد يحتاج المصاب إلى رعاية طبية في حال أن الحرق يمتد إلى مساحة واسعة من الجلد.

2. مراحل شفاء الحروق من الدرجة الثانية
تمتد الحروق من الدرجة الثانية إلى الأدمة، وعادةً تلتئم الحروق من الدرجة الثانية في غضون أسبوعين مع بقاء بعض الندوب الصغيرة في المنطقة.

3. مراحل شفاء الحروق من الدرجة الثالثة
يتم تدمير معظم طبقات الجلد في الحروق من الدرجة الثالثة والوصول إلى النهايات العصبية، تسبب حروق الدرجة الثالثة تدمير البشرة وبصيلات الشعر.
في بعض حالات الحروق الشديدة يتم إجراء عمليات جراحية لإزالة منطقة الحرق واستبدالها بقطعة جلد أخرى تؤخذ من منطقة محددة في الجسم.
تختلف مراحل الشفاء وأوقات التعافي في هذا النوع من الحروق تبعًا لمكان الحرق.

نصائح دكتور عماد فرج لشفاء سريع من الحروق

يمكن اتباع العديد من النصائح والتي يعد بعضها من الإسعافات الأولية لتسريع مراحل شفاء الحروق، وتشمل ما يأتي:

1. تبريد المنطقة المصابة
يجب تبريد المنطقة المصابة باستخدام الماء لمدة لا تقل عن 20 دقيقة، لكن يرجى تجنب استخدام الثلج أو الماء البارد؛ إذ إنه يقلل من تدفق الدم إلى المنطقة، مما يؤدي إلى انخفاض في حرارة الجسم خصوصًا عند كبار السن والرضع.

يعد نقصان درجة الحرارة من الأمور الخطرة خصوصًا في حروق الأطفال، ويمكن لنقصان الحرارة أن يبطئ مراحل شفاء الحروق.

2. تغذية المصاب جيدًا
تسبب الحروق فقدان كبير للطاقة والحرارة، مما يعني أن المصاب يحتاج إلى مقدار عالي من التغذية؛ إذ يجب التاكد من أن المريض يأخذ كميات كافية من الغذاء، وإلا فلن يحدث التئام للحرق بالشكل الطبيعي.

لكن يجدر الذكر أنه إذا كان الحرق في منطقة الفم بسبب تناول شيء ساخن، فإنه من الأفضل الابتعاد عن الأطعمة التي تهيج المنطقة، مثل:
الأطعمة الساخنة
الأطعمة الحارة
الكحول
التدخين.

3. التعامل مع مكان الحرق بلطف
يجب التعامل مع مكان الحرق وفقًا للخطوات الآتية:
إزالة جميع الملابس المحروقة عن منطقة الحرق.
تغطية مكان الحرق بضمادة معقمة لحفظ حرارة الجسم.
تغيير الضمادة مرتين يوميًا لمنع حدوث أي تسرب للسوائل من خلالها، فذلك يُسرع مراحل شفاء الحروق.
الحفاظ على نظافة منطقة الحرق مع عدم وضع أية كريمات أو مواد دهنية.
عدم محاولة فقأ أو فتح أية بثور؛ إذ قد يؤدي خروج محتواها إلى حدوث عدوى

مراحل الشفاء من ندوب الحروق
بعد الانتهاء من مراحل شفاء الحروق تبدأ مراحل الشفاء من ندوب الحروق، حيث تمتاز الندوب بالآتي:

يتطور شكلها مع مرور الوقت، إذ تكون ذات لون أحمر في البداية مع وجود بروز فيها.
تبدأ بالتسطح والتلين إلى أن تصبح غير مرئية تقريبًا.
أما مراحل الشفاء من هذه الندوب فلا يمكن التنبؤ بالوقت الذي قد تتلاشى فيه، إذ يمكن أن تمتد إلى عدة سنوات.

كما يجدر الذكر أن الحروق في منطقة الوجه قد تؤدي إلى تشوهات تجميلية وحدوث تقلصات في الجلد بدلًا عن الندوب.
ويجب على المريض الالتزام بكامل الوصفات والتعليمات التى يحددها دكتور عماد فرج 

01022229115
مواقعنا :

 


Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *



تواصل معنا



برج نظارات المغربى بجوار سينما روكسى – مصر الجديده – القاهره

احجز موعد

Open chat